المراقب السياسيشؤون عربيةهذا اليوم

 سلطنة عمان: الحوار هو الأنسب لتسوية الخلافات بدلاً من المواجهات والنزاعات

أكدت سلطنة عمان أنها اتخذت السلام والحوار مبدأً ثابتاً منذ بزوغ فجر النهضة العمانية التي انطلقت في الثالث والعشرين من يوليو عام 1970 بقيادةالسلطان قابوس بن سعيد – إيماناً منها بأن الحوار هو القاعدة الطبيعية للتعامل مع كافة القضايا الخلافية.

ودعا يوسف بن علوى الوزير المسئول عن الشئون الخارجيه الفلسطينيين والإسرائيليين، على حد سواء، إلى العودة إلى طاولة المفاوضات والعمل على تحقيق رؤية الدولتين المستقلتين اللتين تعيشان جنباً إلى جنب من خلال خطوات تحقق مصلحة الطرفين تستند إلى مرتكزات مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.

وأكد أن السلطنة تتابع بقلق بالغ تطورات الأزمة في اليمن وما نتج عنها من مآسٍ إنسانية وكارثية، وقال «ورغم فهمنا للظروف التي أدت إلى اشتعالها، إلا أننا نعتقد بأن الأطراف السياسية في اليمن لا تزال قادرة على استعادة الأمن والاستقرار».

ودعا سائر الأطراف السورية ودول الجوار إلى دعم مهمة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لسوريا، ستيفان دي مستورا، بما يعيد الأمن والاستقرار إلى هذا البلد الشقيق وبما يساهم في القضاء على الإرهاب الذي تمكن من إيجاد موطئ قدم له في سوريا، وما يشكله ذلك من تأثير على الأمن الإقليمي والدولي .

ودعا الدول الراعية لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية إلى تنفيذ قرار «إعلان منطقة الشرق الأوسط خالية من الأسلحة النووية وجميع أسلحة الدمار الشامل» كما دعا المجتمع الدولي إلى وضع قضايا الاقتصاد والتجارة والبيئة في صدارة المواضيع الملحة الواجب معالجتها، وفي مقدمتها التجارة الدولية للطاقة مشيرا إلى أنه من الضرورة بمكان تنظيم التجارة الدولية في مجال الطاقة وعلى وجه الخصوص أسعار النفط الخام ومشتقاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


إغلاق