الارشيفالمراقب السياسيشؤون دوليةهذا اليوم

 الصين ترفض لقاء رئيسة تايوان وسيناتور أمريكى وتهدد بقطع العلاقات

احتجت الصين بشدة، أمس، على اللقاء الذى جمع بين السيناتور الجمهورى تيد كروز، ورئيسة تايوان تساى إنج-وين، حتى إن صحيفة حكومية حذرت من رد انتقامى ضد الرئيس المنتخب دونالد ترامب إذا تخلى عن سياسة الصين الواحدة. وإثر اللقاء الذى جرى أمس فى هيوستن بولاية تكساس، أثناء توقف «تساى» فى طريقها إلى أمريكا الوسطى، قال «كروز»، الذى خسر أمام «ترامب» فى الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهورى، إنه بحث مع رئيسة تايوان مبيعات الأسلحة والتبادلات الدبلوماسية والعلاقات الاقتصادية. وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية، لو كانغ، للصحفيين: «نعارض بشدة اتصال رئيسة تايوان بمسئولين أمريكيين بحجة توقفها هناك، وسعيها لتقويض العلاقات الصينية الأمريكية».

ودعا الولايات المتحدة إلى الالتزام بسياسة الصين الواحدة و«توخى الحذر» فى المسائل المتصلة بتايوان.

وذكرت صحيفة «جلوبال تايمز» الصينية المعروفة بنهجها القومى أن بكين «مستعدة تماماً» لقطع علاقاتها مع الولايات المتحدة فى حال تخلى «ترامب» عن سياسة «الصين الواحدة». وكان وزير الدفاع الأمريكى أشتون كارتر قال فى برنامج «واجه الصحافة»، أمس الأول، إن القوات الأمريكية ستدمر أى صواريخ كورية شمالية تتجه نحو أراضى الولايات المتحدة أو حلفائها. وانتقدت إيرينا ياروفايا، البرلمانية الروسية بمجلس الدوما، ما صرح به «كارتر» حين قال إن المساهمة الروسية فى مكافحة تنظيم «داعش الإرهابى» كانت معدومة، ووصفت هذا التصريح بأنه يعكس حالة هستيرية غير مهنية، وقالت «ياروفايا»، حسبما أفادت وكالة أنباء «نوفوستى»، أمس: «بإمكاننا أن نصف تصريح وزير الدفاع الأمريكى بأنه حالة هستيرية وقت الغروب تعكس إحباطاً تاماً»، مضيفة: «إن تصريح كارتر تجاه روسيا، التى تُعد الجهة الوحيدة الفعالة فى محاربة تنظيم داعش، يتميز بطابع غير محترف وبانفعالية غير مقبولة». وأدانت الولايات المتحدة، بأشد العبارات، الهجوم الذى أدى إلى مقتل أربعة جنود إسرائيليين فى القدس، أمس الأول، ووصفته بـ«الجبان»، بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومى نيد برايس: «نقدم دعمنا الكامل لشركائنا الإسرائيليين الذين يعملون على إيجاد الجهة التى تقف وراء الهجوم»، مقدماً تعازيه لأسر الضحايا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



إغلاق