الارشيفالمراقب السياسيشؤون دوليةشؤون عربيةهذا اليوم

 الاستخبارات الأميركية في 1947 و”عواقب تقسيم فلسطين” وثائق سي اي ايه السريّة

تفرج وكالة الاستخبارات الأميركية “سي اي ايه” بين الحين الآخر على آلاف الوثائق السرية لتقارير أعدها ضباط وعملاء الوكالة في جميع أنحاء العالم.

الوثائق المنشورة على موقع الوكالة الالكتروني تعود الى عشرات السنين وتحرص الوكالة على حذف وحجب كل ما يعتبر إلى حد الآن من الأسرار وهي بحسب الخبراء تخص في الغالب شخصيات ما زالت على قيد الحياة أو معلومات قد يشكل الكشف عنها خطرا على أصحابها أو الجهات المذكورة فيها أو تهدد الأمن القومي الأميركي. في وثيقة أخرى تحت عنوان “عواقب تقسيم فلسطين” بتاريخ 28 نوفمبر 1947 (تنشرها المجلة) تذكر وكالة الاستخبارات الأميركية أنه “تم تأسيس حركة الإخوان المسلمين التي تتمركز في مصر من الشبان المسلمين بغرض توجيه المجتمع العربي بما يتوافق مع الآيديولوجيا الإسلامية.

وتم تأسيس فروع لتنظيم الإخوان في سوريا، ولبنان، بالإضافة إلى فلسطين، والذي يعد من أكثر أفرعها نشاطا.

وينظر تنظيم الإخوان إلى “التغريب” باعتباره تهديدا خطيرا للإسلام وسوف يواجه أي انتهاك صهيوني لفلسطين بالتعصب الديني.

فإذا ما تم إعلان “الجهاد”، سيصبح الإخوان رأس الحربة في أي “حملة”.

كما يستطيع المفتي الأكبر، باعتباره رئيسا للمجلس الإسلامي الأعلى، أن يعتمد على التأييد الجماعي لكافة أعضاء الإخوان الذين يثقون في دخولهم الجنة إذا ما ماتوا في ساحة القتال”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


إغلاق