المراقب السياسي

روسيا تهدد باستهداف الولايات المتحدة في حال نشرها صواريخ في أوروبا

قال الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، إن بلاده لن تلتزم الصمت في حال نشرت واشنطن أي أسلحة نووية قصيرة أو متوسطة المدى في أوروبا.
وأضاف أن روسيا لن تكتفي باستهداف الدول التي قد تُنشر فيها هذه الصواريخ فحسب، بل ستستهدف الولايات المتحدة نفسها، في تهديد صريح اللهجة، مؤكداً أن رد موسكو سيكون “حازماً”، وأن على صناع السياسة في الولايات المتحدة أن يحسبوا “مخاطر” أي خطوة قبل اتخاذها.

وأكد الرئيس الروسي أن روسيا لا تسعى إلى المواجهة، ولن تبادر بنشر الصواريخ رداً على قرار واشنطن الانسحاب من معاهدة تاريخية للحد من التسلح تعود إلى فترة الحرب الباردة، بحسب ما نقلت رويترز.

وفي خطابه الذي ألقاه أمام النخبة السياسية في روسيا، قال “بوتين” إن روسيا ستضطر إلى “صنع ونشر أنواع من الأسلحة التي يمكن استخدامها في المناطق التي ينشأ منها التهديد المباشر لنا، والمناطق التي توجد فيها مراكز اتخاذ القرار أيضاً”.

وكانت الولايات المتحدة قد صرحت في وقت سابق من الشهر الجاري أنها ستعلق التزاماتها بموجب معاهدة “القوى النووية متوسطة المدى”، الموقعة في عام 1987، التي تحظر على الطرفين نشر صواريخ تطلق من البر قصيرة ومتوسطة المدى في أوروبا، متهمة روسيا بانتهاك المعاهدة، الأمر الذي يتيح لواشنطن حرية تطوير صواريخ جديدة. وأعلنت موسكو التي نفت خرق المعاهدة أنها لن تنشر صواريخ برية جديدة في أوروبا أو أي مكان آخر إلا إذا فعلت واشنطن ذلك.

وأضاف بوتين أن روسيا ترغب في أن تربطها علاقات جيدة مع الولايات المتحدة، لكنها مستعدة دفاعياً في حال اقتضت الضرورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



إغلاق