شؤون دولية

روسيا تفرض عقوبات على أوكرانيا

بواسطةi24NEWS

فرضت روسيا الخميس عقوبات اقتصادية  قدمت على أنها إجراءات انتقامية، على حوالى 400 شخصية وشركة أوكرانية في فصل جديد من التوتر المتزايد بين كييف وموسكو منذ خمس سنوات.

وينص مشروع وقعه رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف على تجميد أصول 322 شخصا و68 كيانا قانونيا أوكرانيا، بينهم خصوصا وزير الداخلية الأوكراني ورئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشنكو المرشحة للانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستجرى في 2019.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف “إنها إجراءات تندرج في إطار المعاملة بالمثل وروسيا ليست من بدأ تبادل هذه القيود”. وأضاف “إنه إجراء ملزم ردا على الخطوات التي قام الجانب الأوكراني”.

وتابع “نأمل أن تبدأ الرغبة في تطبيع العلاقات مع روسيا في الظهور قريبا في أوكرانيا، لكن الأمر ليس كذلك حاليا”.

وقال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشنكو في مؤتمر صحافي لمناسبة زيارة المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل لكييف أن “القرار الروسي لم يكن غير متوقع. مع بعض الاستثناءات، انها قائمة باشخاص محترمين جدا بينهم نجلي ونواب”.

وتشهد العلاقات بين موسكو وكييف تدهورا مستمرا منذ وصول مؤيدين للغرب إلى السلطة في بداية 2014 على أثر انتفاضة ساحة الاستقلال (الميدان) ضد الرئيس الموالي لروسيا حينذاك، ثم ضم شبه جزيرة القرم والنزاع في الشرق الأوكراني.

ولم تكف كييف عن اتخاذ إجراءات تحد من علاقاتها التجارية والاقتصادية مع روسيا شريكتها الأساسية منذ تفكك الاتحاد السوفياتي قبل أكثر من 25 عاما.

وتستهدف العقوبات الروسية التي اعلنت الخميس قضاة ونوابا ورجال اعمال اضافة الى اعضاء في الادارة الرئاسية وشركات اوكرانية.

وممن شملتهم خصوصا النجل الاكبر للرئيس الاوكراني اضافة الى رئيسي الوزراء السابقين أرسيني ياتسينيوك ويوليا تيموشينكو التي ستكون أبرز منافس لبوروشنكو في الانتخابات الرئاسية في 2019.

وتقضي العقوبات بتجميد حسابات وأصول على الأراضي الروسية وحظر تصدير رأس المال من روسيا. وتقول روسيا إن هذه العقوبات جاءت نتيجة “للإجراءات غير الودية من قبل أوكرانيا ضد مواطنين روس وكيانات قانونية” روسية.

وكتبت يوليا تيموشنكو تعليقا على العقوبات على صفحتها على فيسبوك. وقالت “بصدق، لا تهمني عقوبات الكرملين. ليس لدي ولن يكون لدي تجارة لا هنا ولا هناك”.

أما وزير البنى التحتية فولوديمير أوميليان، فكتب على فيسبوك أيضا “كنت سأشعر بالغضب لو لم أدرج على لائحة العقوبات”. وأضاف أن “إدراجي أمر جيد وحتى مشرف”.

وقتل أكثر من عشرة آلاف شخص منذ اندلاع النزاع في منطقتي لوغانسك ودونيتسك في شرق أوكرانيا في نيسان/ أبريل 2014 بعد قيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم التي كانت جزءًا من الاتحاد السوفياتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق