شؤون عربية

العراق يشدد الإجراءات الأمنية عند الحدود بعد تعليق “قسد” عملياتها ضد “داعش” شرق سورية

RT الروسية

بعد يومين من إعلان “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) تعليق عملياتها ضد “داعش” في شرق الفرات، عززت القوات العراقية مواقعها عند الحدود السورية، تحسبا لهجمات محتملة.

وحذر قائد عمليات الأنبار في الجيش العراقي، اللواء قاسم المحمدي، أمس الجمعة، في حديث إلى وكالة “فرانس برس”، من أن عناصر “داعش” متواجدون داخل الأراضي السورية على بعد خمسة أو ستة كيلومترات فقط عن حدود العراق.

وأكدت الوكالة انتشار قوات عراقية من الجيش والحشد الشعبي في المناطق الحدودية وعلى امتداد جسر بري في المنطقة الصحراوية حيث ثبتت أسلاكا شائكة ورفعت الأعلام العراقية.

وسيرت هذه القوات، حسب الوكالة، دوريات لعربات مدرعة بين المواقع العسكرية عند الحدود، فضلا عن انتشار جنود مسلحين يصوبون بنادقهم نحو الحدود السورية بالتزامن مع تحليق مروحيات عسكرية تنقل تعزيزات إضافية إلى المنطقة.

ونقلت الوكالة عن المقدم عباس محمد من قوات الحدود العراقية تأكيده اتخاذ “كافة الإجراءات لتأمين الحدود”، بما في ذلك نصب أبراج مراقبة، بالإضافة إلى السواتر والخنادق، مشددا على أن انسحاب “قوات سوريا الديموقراطية” لن يمثّل أي مشكلة في الحدود.

وتتخذ هذه الخطوات بالقرب من المعبر الحدودي بين منطقتي القائم العراقية والبوكمال السورية، الذي أعلنت بغداد ودمشق في الشهر الماضي عن قرب افتتاحه.

وأعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” في الأسبوع الجاري عن وقفها المؤقت للعمليات العسكرية ضد “داعش” شرق الفرات، بسبب الهجمات التركية الأخيرة على مواقعها في المناطق الحدودية.

المصدر: فرانس برس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق