حصاد الاخبار

السودان : ارتفاع عدد قتلى احتجاجات الغلاء وتعليق الدراسة في الجامعات

صحيفة الوطن العمانية

أفاد الإعلام السوداني أمس، بسقوط 20 قتيلا على الأقل جراء تصاعد الأحداث والاحتجاجات في كل أنحاء السودان. وقالت صحيفة “الراكوبة” السودانية إن عدد قتلى الاحتجاجات ارتفع بعد سقوط 4 أشخاص قتلى بعاصمة ولاية النيل الأبيض، عقب اندلاع المظاهرات أمس الأول. ونسبت الصحيفة إلى شهود عيان قولهم إن “المظاهرة كانت سلمية، إلا أن الأجهزة الأمنية بدأت بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين”. وأشارت الصحيفة إلى أن “استمرار المظاهرات أدى الى سقوط ولاية النيل الأبيض بأيدي المتظاهرين بعد هروب واليها وأسرته إلى مكان مجهول، وتم حرق منزله وعدد من المؤسسات منها المجلس التشريعي بالولاية ودار المؤتمر الوطني وديوان الزكاة بالنيل الأبيض. من ناحيتها، نقلت الصحيفة عن ناشطة سياسية بولاية القضارف قولها إن عدد القتلى بالقضارف وصل إلى 16قتيلا على الأقل، ثلاثة منهم كانوا يعملون بمستشفى القضارف التعليمي، والبقية حاولوا الاحتماء داخل المستشفى أثناء إطلاق الرصاص عليهم ولقوا حتفهم بالمستشفى، مشيرة إلى إجراء 30عملية جراحية لبعض المصابين. وشهدت العاصمة الخرطوم أمس الأول انتشارا كثيفا للقوات حيث تظاهر المواطنون في مناطق متفرقة بها، بحسب الصحيفة.واندلعت في الأيام القليلة الماضية مظاهرات كثيفة في عدد من الولايات السودانية في عطبرة وبربر وشندي والأبيض ومدني والدامر ودنقلا. ونقلت الصحيفة عن عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي السوداني صديق يوسف قوله إن “ارتفاع تعرفة المواصلات وانعدام الخبز وصفوف البنزين والوضع المتردئ، هو ما دفع الجماهير للخروج إلى الشارع” مشيرا إلى تصاعد الأحداث في كل السودان.
وكانت الحكومة السودانية قالت إن المظاهرات السلمية خرجت عن مسارها بفعل من وصفوا بـ”المندسين”.وأضافت الحكومة السودانية، في بيان نشرته وكالة السودان للأنباء( سونا)، أن “المظاهرات السلمية انحرفت عن مسارها، وتحولت بفعل المندسين إلى نشاط تخريبي استهدف المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة بالحرق والتدمير وحرق بعض مقار الشرطة”. وفي ضوء هذه التطورات، علقت السلطات الدراسة في الجامعات الحكومية والخاصة اعتبارا من السبت الى أجل غير مسمى.وذكرت وكالة الأنباء الرسمية “أعلن الدكتور الصادق الهادي وزير التعليم العالي والبحث العلمي عن تعليق الدراسات بجميع مؤسسات التعليم العالي الحكومية والأهلية والخاصة، وذلك اعتبارا من السبت الثاني والعشرين من ديسمبر الى حين إشعار اخر”.
الى ذلك، أصدر الرئيس السوداني عمر البشير قرارا بتعيين ضابط في جهاز الأمن والمخابرات واليا جديدا لمنطقة القضارف التي شهدت احتجاجات هذا الاسبوع على ارتفاع اسعار الخبز، خلفا للوالي الذي قتل في حادث تحطم مروحية قبل أسابيع. وأفادت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) “أصدر رئيس الجمهورية قرارا بتعيين العميد أمن مبارك محمد شمت واليا على القضارف”.وكان الوالي السابق للقضارف ميرغني صالح قتل في حادث تحطم مروحية قبل ثلاثة أسابيع.
من جهته، قال رئيس حزب الأمة القومي السوداني المعارض الصادق المهدي في مؤتمر صحفي بالخرطوم إن “التحركات السلمية مشروعة قانونيا، ومبررة بواقع تردي الأوضاع المعيشية”، مطالبا الرئيس السوداني عمر البشير بقبول التغيير والاستماع إلى مطالب الاحتجاجات . وأشار إلى أن “هناك دعوات سيتم توجيهها للمعارضة للاتفاق على نص المذكرة وموعد المسيرة”، قائلا :”إذا النظام تجاوب فكان بها، وإذا رفض فعليه أن يواجه غضبة الشعب وسندعو إلى إضراب عام وبقية سيناريو الانتفاضة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق