المراقب السياسيشؤون دوليةشؤون عربيةهذا اليوم

اجتماع دولي في باريس يدعو لوقف ترحيل «اشرف» قسريا

وجهت شخصيات اوروبية واميركية نداء الى الرئيس الاميركي باراك اوباما لوقف ما وصفوه بالترحيل القسري لسكان معسكر اشرف في العراق، محذرين في الوقت نفسه من وقوع مذبحة جماعية وكارثة انسانية وشيكة في المخيم.واكدت هذه الشخصيات السياسية والقانونية وكبار القادة العسكريين السابقين في اميركا واوروبا خلال اجتماع دولي عقد في باريس بدعوة من اللجنة الفرنسية لايران ديمقراطية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان، ضرورة الغاء إلغاء المهلة التي حددها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لترحيل سكان مخيم اشرف قسريا، والعمل على بدء التعاون على الفور مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين حول العملية الهادفة إلى إمكانية إعادة توطين سكان أشرف في دول اخرى.

وتحدث في الاجتماع مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، التي اكدت إن سكان مخيم أشرف أعلنوا مرات عديدة أنهم مستعدون لأي حل باستثناء الحل الذي ينطوي على إبادتهم واستسلامهم، ومثلما فعلوا في الشهور الأخيرة فإنهم جاهزون للتعاون الكامل مع الأمم المتحدة ولا سيما المفوضية العليا للاجئين وبعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، وإنهم سيتحملون نفقات قوات حمايتهم، التي توفرها لهم المساعدات والتبرعات من مواطنيهم، وإنهم يحترمون سيادة العراق ولكن كما قال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في جلسة مجلس الأمن الدولي في السادس من الشهر الحالي، ان السيادة لا يمكن أن تكون بأي حال ذريعة لانتهاكات منهجية لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي وحقوق اللاجئين. على صعيد آخر قال المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بيان امس ان مجموعة من «المرتزقة» يقومون باستخدام بنادق صيد ضد سكان مخيم اشرف في العراق، وذلك بدعم من وحدة من قوات التدخل السريع للشرطة العراقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


إغلاق